الملحقية تباشر إجراءات التقييم الميداني لمعاهد اللغة ومزودي الخدمات التعليمية للسنوات التحضيرية

التاريخ: 
16-02-2018

 

ضمن سلسلة  الاجراءات التطويرية لمنظومة العمل الأكاديمي والإشراف الدراسي على الطلبة السعوديين في المؤسسات التعليمية البريطانية

الملحقية تباشر إجراءات التقييم الميداني لمعاهد اللغة ومزودي الخدمات التعليمية للسنوات التحضيرية 

 

باشرت الملحقية الثقافية في سفارة خادم الحرمين الشريفين لدى المملكة المتحدة إجراءات التقييم الميداني لمعاهد اللغة ومزودي الخدمات التعليمية للسنوات التحضيرية في المملكة المتحدة.

يأتي ذلك في إطارجهود الملحقية الثقافية لإعادة تصنيف المؤسسات التعليمية المقدمة لبرامج اللغة الإنجليزية والسنوات التحضيرية في المملكة المتحدة، للنظر في إعادتها الى قائمة الملحقية الثقافية للمعاهد ومزودي الخدمات التعليمية للسنوات التحضيرية في الجامعات البريطانية الموصى بها بعد التأكد من استكمال متطلبات مؤشرات جودة الأداء اللازمة.

وأكد الملحق الثقافي السعودي في بريطانيا الدكتور عبدالعزيز بن علي المقوشي أن العمل جار مع كافة المعاهد ومزودي الخدمات التعليمية للسنوات التحضيرية في المملكة المتحدة للوصول الى اتفاق يقضي برفع مستوى جودة الخدمات التعليمية المقدمة للطلبة السعوديين المنخرطين في برامج الابتعاث ومرافقيهم، بما يراعي احتياجات جهات الابتعاث السعودية، والطلبة السعوديين الدارسين في الجامعات البريطانية.    

وأوضح الدكتور المقوشي، أن هذه الخطوة هي واحدة ضمن سلسلة من الاجراءات التطويرية لمنظومة العمل الأكاديمي والإشراف الدراسي على الطلبة السعوديين في المؤسسات التعليمية البريطانية، والتي أطلقتها الملحقية الثقافية نهاية العام المنصرم لضبط جودة الأداء الأكاديمي وتطويره بما يضمن المناخ الدراسي الأفضل للطلبة السعوديين في جميع مراحل الدراسة، مؤكداً أن العمل مستمر وبشكل دوري في تقييم كافة المؤسسات ومزودي الخدمات التعليمية البريطانية التي يدرس بها الطلبة السعوديين، في توجه وصفه الدكتور المقوشي بـ "المفصلي" في هذه المرحلة الهامة من مراحل التنمية في المملكة العربية السعودية التي تقودها رؤية المملكة 2030 ، مؤكداً أن هذه المرحلة المهة في تاريخ تنمية الموارد والقدرات البشرية السعودية تتطلب مزيداً من العمل الجاد على كافة الأصعدة لتطوير مخرجات الإبتعاث، ورفع مستوياتهم الأكاديمية للوفاء بمتطلباتها، ومضيفاً بأن العمل مستمر مع كافة شركاء الملحقية الثقافية من المؤسسات التعليمية السعودية والبريطانية  لتقريب وجهات النظر، وشرح تطلعات المملكة العربية السعودية في مخرجات الابتعاث للتجاوب مع رؤية المملكة 2030، واصفاً  أن التجاوب من جميع الأطراف "رائعاً ومحفزاً لمزيد من العمل باتجاه خدمة المصالح المشتركة". 



 

وكان الملحق االثقافي في سفارة خادم الحرمين الشريفين لدى المملكة المتحدة الدكتور عبدالعزيز بن علي المقوشي قد ترأس وفداً من الملحقية الثقافية في زيارتهم لمجموعة أكسفورد الدولية للتعليم، حيث اجتمع خلالها بإدارة المجموعة وكادر التعليم فيها وعدد من الطلبة السعوديين الدارسين فيها، كما جرى خلال الإجتماع مناقشة مستقبل التعاون، وسبل العمل على تحقيق مؤشرات الأداء اللازمة لتحقيق معايير الجودة التي حددتها الملحقية الثقافية لتصنيف معاهد اللغة ومزودي الخدمات التعليمية للسنوات التحضيرية في المملكة المتحدة.

يشار الى أن الملحقية الثقافية في بريطانيا قد أعلنت نهاية العام المنصرف عن إيقاف التعامل مع عدد المعاهد ومزودي الخدمات التعليمية للسنوات التحضيرية في المملكة المتحدة لعدم استيفاء إشتراطات الجودة المعاهد اللازمة.