الملحقية تبدأ اجتماعاتها مع الجامعات البريطانية لتطوير الشراكات الأكاديمية والبحثية

التاريخ: 
15-05-2017

بدأت الملحقية الثقافية سلسلة اجتماعاتها مع القيادات الأكاديمية في الجامعات البريطانية لتطوير برامج الشراكات الأكاديمية والبحثية السعودية البريطانية في عدد من المجالات تشمل، القبولات في الدراسات الأكاديمية، والزمالات المهنية، ودعم البحوث العلمية المشتركة، والتصنيف والأعتماد الأكاديمي، والإشراف المشترك والإتصال العلمي، والتدريب التعاوني.

ويأتي هذا التوجه استكمالاً للمناقشات التي بدأتها الملحقية في إجتماعها برآسة الملحق الثقافي د. عبدالعزيز بن علي المقوشي مع عدد من قيادات الجامعات البريطانية في مارس الماضي في العاصمة البريطانية لندن، وذكر الملحق الثقافي أن من المخطط له أن تعمل إستراتيجية الملحقية الجديدة للشراكات الأكاديمية والبحثية على توقيع الملحقية لمذكرات تفاهم شاملة مع الجامعات والمراكز البحثية البريطانية لضمان توحيد الإجراءات والمتابعة، بالإضافة الى تقنين وتنظيم وتوحيد آليات التعامل المالي وفق معايير معتمدة ومعلنة، مؤكداً أنه بعد الإنتهاء من المرحلة الأولى في هذه الإستراتيجية سيتم التنسيق مع كافة جهات الإبتعاث والتدريب والبحث العلمي في المملكة للدخول في شراكات التعاون المنفردة الخاصة بهم مع الجامعات والمؤسسات البحثية البريطانية من خلال اتفاقيات فرعية تأتي جميعها تحت مظلة مذكرات التفاهم الشاملة، على أن تستمر الملحقية الثقافية في القيام بدورها التنسيقي للإتفاقيات الفرعية بين الجهات، وتقديم الدعم اللوجستي والإتصالي لهم، وتزويدهم بالمعلومات التي تساعدهم ومساعدتهم على عقد الشراكات بينهم، بالإضافة الى مراقبة سير أداء العمل في هذه الإتفاقيات لضمان استدامتها.

وأضاف د. المقوشي أنه سيراعي في صياغة كافة مذكرات التفاهم الجديدة مع الجامعات والمؤسسات البحثية البريطانية أن تساهم في تفعيل برامج بناء قدرات جهات الإبتعاث والتدريب ومراكز البحث السعودية عبر تطوير البرامج الأكاديمية المشتركة، وبرامج الإعتماد الأكاديمي، وتطوير المناهج المشتركة، وتقديم البرامج المشتركة، والإشراف المشترك لأبحاث الدكتوراه، وتبادل ونقل الخبرات والمعارف من خلال التدريب وتبادل الموظفين.


وأكد الملحق الثقافي أن المرحلة الأولى من إستراتيجية الشراكات الأكاديمية الجديدة في الملحقية وفي جزئية الجامعات البريطانية منها سوف تتركز على الإتفاق معهم على تنظيم جديد للقبولات في برامج الدكتوراه، حيث تتجه الملحقية الى ربط القبولات في دراسة الدكتوراه في الجامعات البريطانية بالأبحاث التي تتوافق واحتياجات المملكة بالدرجة الأولى مع التركيز على أن تتوافق مع المعايير الرئيسة المعتمدة من مجلس البحوث البريطانية أكاديمياً ومالياً، كما سيتضمن التنظيم الجديد الإستمرارية في العمل على أبحاث مابعد التخرج من مرحلة الدكتوراة، من خلال الإتفاق مع الجامعات ومراكز البحث السعودية لضمان استمرارية حملة الدكتوراة في إجراء ابحاثهم تحت إشراف الجامعات البريطانية وبالتعاون مع الجامعات والمؤسسات البحثية السعودية ذات الصلة، بما يساهم في تعزيز ثقافة الإستدامة البحثية.  

 

وذكر د. المقوشي أن من أهم الموضوعات في مباحثات الشراكات الأكاديمية في المرحلة الحالية العمل على تأمين الجامعات البريطانية لمقاعد سنوية محددة للطلبة السعوديين في تخصصات الطب والتخصصات الطبية النادرة في درجة البكالوريوس، بالإضافة الى تدريب الأطباء السعوديين من خريجي الجامعات البريطانية في مستشفيات المملكة المتحدة خلال سنوات الإمتياز، مشيراً الى أن الملحقية قد بدأت فعلاً في الوصول إلى مفاهمات جادة منفرده في هذا الخصوص من بينها التفاهم مع كلية الطب والعلوم الطبية في جامعة مانشيستر على جدولة عدد من البرامج في التخصصات الطبية بكالوريس وماجستير للعام 2017 م وتشمل تخصصات: التمريض، والعناية المركزة، والصيدلة، التصوير الشعاعي، والعلاج الرياضي، والعلاج الطبيعي، وعلم التغذية، وأمراض السكر، وغيرها من التخصصات الطبية روعي أن تنتهي جميعها بتنفيذ برامج التدريب السريري في المستشفيات البريطانية كجزء لا يتجزء من الخطط الأكاديمية لهذه التخصصات، موضحاً أن العمل جار على إعداد مذكرة تفاهم شاملة بين الطرفين في هذا الخصوص لتوقيعها خلال الأسابيع القليلة المقبلة، كما إتفق الجانبان على أن تتضمن مذكرة التفاهم الشاملة بينهما الاتفاق بين الطرفين على تخصيص القبول لعدد محدد سنوياً من الطلاب السعوديين في التخصصات الطبية وفق مسار أكاديمي مجدول زمنياً حسب متطلبات دراسة الطب في الجامعة، يبدأ العمل بها مع مطلع العام الدراسي 2018م متضمنة كافة التفاصيل للخطة الأكاديمية ومتطلبات التدرج فيها.