الملحق الثقافي يجتمع بعدد من القيادات الأكاديمية والإدارية لعدد من الجامعات البريطانية

التاريخ: 
20-02-2018

في اطار العمل المشترك حيال تحديث قائمة الجامعات البريطانية الموصى بها

  

الملحق الثقافي يجتمع بعدد من القيادات الأكاديمية والإدارية لعدد من الجامعات البريطانية 

 

أكد المحلق الثقافي في سفارة خادم الحرمين الشريفين لدى المملكة المتحدة الدكتورعبدالعزيز بن علي المقوشي، أن الملحقية الثقافية تعمل مع شركائها في الجامعات البريطانية لخلق نموذج فريد من العمل المشترك لتطوير المنظومة العلمية والبحثية في التخصصات الأكاديمية، والتدريب، والبرامج البحثية التي تتميز بها الجامعات البريطانية كرائدة في مجالاتها على مستوى الجامعات العالمية، جاء ذلك خلال ترأسه لإجتماع الملحقية الثقافية مع وفد من الجامعات البريطانية، والذي عقد في مقر الملحقية الثقافية في العاصمة البريطانية لندن في إطار التعاون والعمل المشترك حيال آليات تحديث قائمة الجامعات البريطانية لإدراجها في القائمة الموصى بها لدى وزارة التعليم السعودية لعام 2018 .

وشهد الإجتماع الذي شارك فيه عدد من القيادات الأكاديمية والإدارية  لعدد من الجامعات البريطانية، شهد شرح لتوجهات المملكة العربية السعودية وجهات الابتعاث فيها حيال التخصصات والبرامج الأكاديمية والبحثية الأكثر توافقاً مع إحتياجات رؤية المملكة 2030 لتطوير منظومة التعليم وتأهيل وتطوير الموارد البشرية فيها، وسبل استثماربرامج الابتعاث المختلفة في تحقيق إحتياجات المملكة حيال تطوير منظومة التعليم والتدريب، وتأهيل وتطوير الموارد البشرية على حد سواء.

وأوضح الملحق الثقافي السعودي الدكتور عبدالعزيز بن علي المقوشي، أن الاجتماع تضمن كذلك توضيح وجهات نظر الملحقية الثقافية وجهات الابتعاث المختلفة في المملكة العربية السعودية حيال مستقبل العمل الأكاديمي والإشراف الدراسي على الطلبة السعوديين في الجامعات البريطانية، ضمن مقتضيات ضبط جودة الأداء الأكاديمي وتطويره بما يضمن المناخ الدراسي الأفضل للطلبة السعوديين في جميع مراحل الدراسة.

وأكد الدكتور المقوشي لوفود الجامعات خلال الإجتماع بهم، أن العمل مع الجامعات البريطانية خلال المرحلة المقبل سيكون بشكل مستمر كشركاء للوصول الى تقييم دوري ربع سنوي لكافة مؤشرات الأداء المتفق عليها  لرفع جودة مخرجات الإبتعاث السعودي من الجامعات البريطانية أكاديمياً وبحثياً للوفاء باحتياجات رؤية المملكة 2030  وبما يخدم المصالح المشتركة.