تم إقامة الاحتفال في حديقة عامة لإبراز الموروث الشعبي والثقافي من خلال هذه المناسبة للجميع وخصوصاً مرتادي الحديقة من جميع الجنسيات بوجود العوائل والأطفال وترجمة ذلك لهم. وبدأ الاحتفال بعد تعليق الأعلام السعودية، بكلمتين من رئيس النادي الأستاذ طراد العنزي والأستاذ سند السلمي. بعد ذلك تم تناول القهوة والشاي وبعض الأكلات الشعبية والتي أحضرتها بعض أسر المبتعثين مشكورين وفي هذا الأثناء شارك الأستاذ ياسر الزايدي الجهني بقصة قصيرة واقعية ومعبرة عن اللحمة الوطنية وتم مناقشة العبر المستقاة من القصة من جميع الحضور وما يجب على الآباء من غرس حب الوطن والولاء له في نفوس الأبناء و إظهار ذلك في تصرفاتهم خارج أرض الوطن. بعد ذلك شارك المبتعث مشعل العتيبي بقصيدة وطنية بمناسبة اليوم الوطني السعودي92، وتلا ذلك مشاركة من الأستاذ طارق الجهني وهي عبارة عن موال حجازي يعكس ثقافة أهل الحجاز. وقبل الختام أقام الشباب السعودي محاورة شعرية أو ما يسمى بفن البدع والرد، وكان بطلا هذا الفن الشاعرين طراد العنزي ومشعل العتيبي ومجموعة من الحضور الذين انتظموا في صفين لنقل البيوت الشعرية الملقاة من قبل الشاعرين. وقد حضر اللقاء مجموعة من الأخوة الخليجيين من سلطنة عمان والكويت والبحرين وبعض الدول العربية ومجموعة من المارة والذين تذوقوا القهوة العربية مع التمر والتي نالت استحسان من تذوقها. وفي النهاية نحمد الله على نعمة الأمن والأمان التي نفخر بها وبأننا سعوديين بقيادة الملك سلمان وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان أدامهم الله ورعاهم.

المقترحات والملاحظات

15 + 10 =